الطب في علم النفس والفكرمقالات طبية متنوعة

اذا وجدت نفسك في موقف عصيب بعد فقدانك وظيفتك

عندما تفقد وظيفتك هل تشعر أنه لم يعد هنالك معنى للحياة؟

التأقلم النفسي مع فقدان الوظيفة

في ظل جائحة كورونا فقد الملايين من الناس حول العالم وظائفهم ومصادر دخلهم الأساسية ، وحيث تلزم الطبيعة المنتشرة وغير المسبوقة لهذه الأزمة بعدم وضع لوم على النفس بخُسران الوظيفة الى أنه لا بد أن يترتب على خسران الوظيفة بعض من الضغوط النفسية و المادية التي بدورها قد تؤثر على الصحة العاطفية والعقلية وتسبب الشعور بالقلق بما يخبئة المستقبل، فغالبًا ما تكون وظائفنا أكثر من مجرد طريقة لكسب العيش فهي لا تؤثر فقط على كيفية رؤيتنا لأنفسنا بل على الطريقة التي يرانا بها الآخرون ، حتى إذا كنا لا نحب وظيفتتنا فهي قد توفر على الأرجح منفذًا اجتماعيًا وتعطتي هدفًا ومعنى للحياة. 

إستراتيجيات التأقلم النفسي مع فقدان الوظيفة… دراسة تجريبية للمساهمة في تنمية الفاقدين لأعمالهم. 

في دراسة أُجريت على أشخاص فقدوا وظائفهم أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من درجات عالية من القلق والإكتئاب طوروا إستراتيجات تأقلم غير مناسبة مثل ممارسة عادات خاطئة ولوم النفس وأنكار الذات ، لذلك من المهم والضروري معرفة ما هي إستراتيجيات التأقلم الأنسب للخروج من هذه الأزمة.

أولاً: إسمح لنفسك بالحزن

من الطبيعي أن يرتبط فقدان الوظيفة بالحزن فهذا يعتبر إستجابة طبيعية للخسارة حيث يصاحب التوقف عن العمل خسائر كبيرة أخرى، قد يكون من الصعب مواجهة بعضها مثل: الهوية المهنية ، الروتين اليومي ، والشبكة الإجتماعية لذلك من المهم أخذ الوقت الكافي في الحزن.

  • امنح نفسك الوقت الكافي للتكيف.
  • لا تكن قاسياً على نفسك. 
  • تقبّل الواقع.

ثانياً: التعبير بالكتابة

أظهرت نتائج دراسة أُجريت لمعرفة تأثير الكتابة التعبيرية في حال فقد الوظيفة أن المهنيين العاطلين عن العمل اللذين كشفوا بالكتابة عن تجربتهم العمقية في فقد وظائفهم إستطاعوا أن يحصلوا على وظيفة جديدة أسرع من أولئك اللذين لم يكتبوا أو كتبوا بمواضيع مختلفة عن فقدان الوظيفة.

علاوةً على ذلك ، حذرت نتائج الدراسة كل من الممارسين النفسيين واالباحثين عن العمل عن التغاضي عن هذه المعالجة النفسية والانخراط في نشاط البحث الفوري عن العمل.

ثالثاً: تواصل مع الآخرين 

قد يكون ردّ فعلك الطبيعي في هذا الوقت الصعب هو الإنسحاب من الأصدقاء والعائلة بدافع الخجل أو الإحراج ، ولكن لا تقلّل من أهمية وجود الآخرين بجانبك عندما تواجه ضغوط فقدان الوظائف حيث لا شيء يعمل بشكل أفضل في تهدئة جهازك العصبي من التحدث مع الأقارب و الأصدقاء وليس من الضروري أن يكون الشخص الذي تتحدث معه قادراً على تقديم الحلول فمن الممكن أن يكون مستمع جيد فقط.

في هذه المرحلة من المهم أيضاً تكوين علاقات جديدة لهم نفس الإهتمام أو تكوين شبكة إتصالات لتمكن الحصول على فرصة عمل آخرى.

رابعاً: إشرك العائلة للحصول على الدعم

يؤثر فقدان الوظيفة على الأسرة بأكملها ، لذلك لا تحاول تحمل مشاكلك لوحدك، فلا زال المنزل والعائلة مدخرات ثابتة للإبقاء على الحياة لذلك تخصيص وقتًا للترفيه مع العائلة بشكل منتظم سيساعد جميع أفراد الأسرة على البقاء إيجابيين ويخفيف العبىء العاطفي عنهم ، لذلك من الضروري محاولة إبقاء العائلة على إطلاع دائم بعملية البحث عن وظيفة جديدة وإخبارهم كيف يمكنهم دعمك.

لقد عانى معظم الأشخاص الناجحين من إنتكاسات كبيرة في حياتهم المهنية ولكنهم قلبوا الأمور من خلال بناء أنفسهم من جديد ، لذلك من المفيد إبقاء فسحة أمل حتى في أصعب الظروف وإستغلال فرصة لتعلم من التجربة السابقة والمحاولة مرة أخرى

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى