مقالات طبية متنوعة

الصور الشعاعية و تشخيص الكورونا

  مرض الكورونا هو مرض فيروسي يصيب أكثر ما يصيب الجهاز التنفسي العلوي (الأنف و الحلق) و السفلي (القصبات الهوائية و الرئتين)، و عادةً ما يتم  تشخيصه بناءً على الأعراض و اكتشاف الفيروس عن طريق فحص PCR.      

وتعبر الصورة الطبقية الصدر (من دون مادة ملونة) فحصاً شديد الأهمية للكشف عن التغيرات الحاصلة بالرئة و لمتابعة المرضى خلال فترة تطور المرض و العلاج. حيث أثبتت الدراسات أن الصورة الطبقية لديها قدرة عالية على الكشف عن التغيرات قبل ظهور تحاليل المختبر الايجابية، و لكنها تفتقر إلى القدرة على تحديد سبب هذه التغيرات,  وإن كانت هذه التغيرات ناشئةً عن الإصابة بفيروس كورونا تحديداً، و ذلك لتشابه هذه التغيرات مع أمراض والتهابات أخرى. غير أن قدرة الصورة الطبقية على الكشف المبكر عن وجود علامات للالتهاب الرئوي عند المريض الذي يحمل أعراضاً تثير شبهة الإصابة بالكورونا وحتى في وجود فحص مخبري سلبي يحتم على الجهة الطبية المعالجة إبقاء المريض تحت المراقبة و العزل لاشتباهه بالاصابة، و يعاد له الفحص المخبري اكثر من مرة لحين إثبات أو نفي وجود العدوى. 

اما فيما يتعلق بصورة الأشعة العادية للصدر فإن لديها قدرةً جيدةً  (لكنها تبقى أقل من كفاءة الصور الطبقية) في الكشف عن تغيرات المرض في الرئه، بيد أن هذه التغيرات قد لا تظهر في بداية حدوث العدوى إلا باستخدام الصور الطبقية.

في الصورة أعلاه مريض كورونا ويظهر في الصورة الطبقية تغيرات في الرئة اليمنى (الأسهم الحمراء) أما صورته العادية فهي تبدو  طبيعية.

 و ايضا مثل الصورة الطبقية تفتقر الصورة العادية للصدر في تحديد إذا كانت التغيرات هي بسبب فيروس كورونا أو مرض آخر.

ما هي التغيرات الرئوية التي تظهر في الصورة الطبقية؟:

Ground Glass Opacities -1  والتي تظهر في 100% من الحالات

2-وجود التغيرات في اطراف الرئه 100% وعدم إصابة الأجزاء الوسطى في أغلب الأحيان

3-وجود التغيرات في أكثر من جزء من الرئتين 100%

4-تصلب في بعض أجزاء الرئة 77.8%

5-توسع في القصبات وسماكة في أطرافها 55.6%

وجميع ما ذكر يمكن  أن نراه في أمراض والتهابات رئوية أخرى.

وهناك بعض التغيرات التي لا تتواجد مع المرضى المصابون بالكورونا مثل:

1-السوائل حول الرئة

2-انتفاخ في الغدد اللمفاوية

3-عقد في الرئة

4-وجود التغيرات بمكان واحد بالرئة

فعند وجود أحد تلك التغيرات يستبعد احتمال الإصابة بالكورونا (ما لم يكن هناك أمراض مصاحبة)

ويعتبر التصوير الطبقي الآن هو الوسيلة الأفضل للتشخيص المبدئي ومتابعة المرضى حيث أن نتيجته سريعة (خلال دقائق)، مع الأخذ بالحسبان أن الفحص يصاحبه تعرض المريض لجرعة من الأشعة والتي تعتبر أكثر من الصورة العادية لكنها بالطبع ليست سامة أو ضارة بالقدر الذي يتخوفه الناس. ومع ذلك، فقد يكتفي الطبيب المعالج بصورة أشعة صدر عادية للمتابعة مع العلم أن دقتها أقل بكثير. 

وفي ختام الحديث تلعب الصورة الطبقية للرئة دوراً مهماً في المساعدة على تشخيص مرضى الكورونا و كشف التغيرات و الضرر في الرئه ومدى تطور المرض و تعافي المريض من التغيرات، فيما يبقى  للصورة العادية دورها التقليدي في متابعة المريض.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى