الطب والمجتمعمقالات طبية متنوعة

كيف تستعيد نظامك الغذائي بعد رمضان

هديل جلنبو
اخصائية التغذية

النظام الغذائي الذي يتبعه الصائمون خلال شهر رمضان يختلف في التوقيت والنوعية, عنه في الأيام الأخرى,وهذا يعني أنّ أيّ تغييرٍ في النّظام الغذائي بعد هذا الشّهر, قد يؤدّي إلى مشاكل صحّية ,خصوصاً في الجهاز الهضمي من تلبك معوي,قرحة المعدة,الإسهال وغيرها فضلاً عن مشاكل زيادة الوزن والسمنة.

أولاً: العودة إلى الروتين الطبيعي تدريجياً

 من المهم العودة تدريجياً إلى النظام الغذائي العادي, وعدم المبالغة في الطعام من حيث الكمية والنوعية .

تناول الوجبات الرئيسية خلال أيام العيد في أوقات قريبة من أوقات الإفطار والسحور,ومن ثم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً ,إلى مواعيد الوجبات المعتادة ,فذلك يساعد تدريجياً على استعادة النظام الغذائي الطبيعي .

ثانياً : بدء اليوم بفطور صحي

يعد تناول وجبة ثقيلة على الفطور في صباح يوم العيد من الأخطاء الشائعة ,لذلك ننصح بتناول وجبة فطور صحية تحتوي على بروتين مثل الحمص , اللبنة , الأجبان قليلة الملح , بالإضافة الى الخضراوات ومصدر من مصادر النشويات, ويفضل استبدال الخبز الأبيض بالأسمر أو تناول الشوفان. 

ثالثاً :عدم الإفراط في تناول الحلويات

خلال أيام العيد يتم التركيز على تناول الحلويات المختلفة, عالية الدسم والسكر والسعرات الحرارية, وأهمها  “كعك العيد” .

الاكتفاء بقطعة أو قطعتين من حلويات العيد؛ حيث أن الإفراط في تناولها يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي من تلبك معوي واسهال وغيره ,والإستعاضة عنها بالفواكة الطازجة أو المجففة .

رابعاً: الحرص على شرب كميات كافية من الماء

خامساً:تجنب الإفراط في استهلاك الكافيين 

يعتبر الشاي والقهوة من أكثر المشروبات التي يتم تقديمها للضيوف في العيد, وهذا يعني نسبة كبيرة من الكافيين, مما يؤدي الى اضطرابات في النوم عند محاولة العودة إلى روتين النوم السابق,حيث يجب أن لا تتعدي فنجانين كحد أقصى يوميًا.

سادساً: تأخير وجبة الغداء إلى وقت متأخر كما تعودت المعدة أثناء فترة الصيام, مع ضرورة الإنتباه الى عدم الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة والمقلية والوجبات السريعة.

سابعاً: ممارسة نشاط رياضي خلال إجازة العيد

يأخذ البعض من إجازة العيد فرصة للإفراط في تناول الطعام والراحة والاسترخاء ,مما يؤدي الى الشعور بالكسل والخمول, وعلى المدى البعيد السمنة وما يصاحبها من مشاكل صحية كثيرة.

أما بالنسبة للأشخاص المصابين بالسكري,ارتفاع دهنيات الدم وأمراض القلب والشرايين, فعليهم أن يكونوا أكثر حرصاً على العادات الغذائية السليمة بالرغم من ضغوط الضيافة في مجتمعنا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى