مقالات طبية متنوعة

لماذا تختلفُ أَلوانُ حبوبِ الأدوية

هل فَكَّرْت يوماً… لماذا تختلفُ أَلوانُ حبوبِ الأدوية

علميّاً، لا تُخْتارُألوانُ حبوب الأدوية عَشوائياً، وإنما يَتمُّ دراسةُ لونِ حبوبِ الدواءِ بناءً على المفعولِ المتوقع له، إذ تؤثرُ الألوانُ على فعالية الدواء في المريض. وأظهرت تجاربُ متعددةُ – باستخدام أدوية حقيقية وبعضها باستخدام أدوية وهمية- أنَّ تأثيرَ لونِ الدواء على المرضى  ينعكسُ على فعاليةِ الدواءِ عن طريق قياس العلامات الحيوية مثل معدل نبْض القلب وضغط الدم. ومن هنا، فقد أدركتْ شركاتُ الأدوية هذا التأثيرَ، وهي تجري أبحاثاً مكثفةً في هذا المضمارِ عند تطوير منتجات جديدة أو تغيير العلامة التجارية القديمة.

إليكم بعض الأمثلة:

اللون الأزرق: الأنسب للأدوية المهدئة.

اللونين الأحمروالبرتقالي: الأنسب للأدوية المنشطة

اللون الأصفرالفاقع: الأكثر فعاليةً في مضادات الاكتئاب

اللون الأبيض: الأفضل لتخفيف الألم

اللون الأخضر:  الأفضل لتقليل القلق.

اللون الأرجواني الداكن: يشير إلى الفعالية العالية، و أحياناً الكلفة العالية.

اللون السكني: غير محبذ، يعكس شعوراً بالمرض.

اللون الأسود: غير محبذ، يخلق مشاعر سَلْبية.


فوائد لغوية

أسماء الألوان في العربية:

يُقالُ: أَسْوَدُ حالِكٌ، وَ حانِكٌ، وَ غِرْبِيبٌ.

     و أَبْيضُ ناصعٌ، و يَلَقٌ، و لَهَقٌ.

    و أخضرُ ناضرٌ.

    و أحمرُ قانِئٌ، و ذَريِحيٌّ.

    و أزرقُ صافٍ.

    و أصفرُ فاقعٌ.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى