مقالات طبية متنوعة

ما هو الخرف و ما هي الأعراض المنذرة به؟

د. ديمة بعباع

الخرف متلازمة – عادة ما تكون ذات طبيعة مزمنة أو تقدمية و تُعرّف هذه المتلازمة بفقدان الوظائف المعرفية – التفكير والتذكر والمنطق – والقدرات السلوكية لدرجة أنها تؤثر على الحياة اليومية للشخص وأنشطته. وتشمل هذه الوظائف الذاكرة والمهارات اللغوية والإدراك البصري وحل المشكلات والإدارة الذاتية والقدرة على التركيز والانتباه. كما و لا يستطيع بعض المصابين بالخرف التحكم في عواطفهم ، وقد تتغير شخصياتهم. 

تتراوح حدة الخرف من المرحلة الأكثر اعتدالًا ، عندما يبدأ للتو في التأثير على عمل الشخص ، إلى المرحلة الأكثر شدة ، عندما يعتمد الشخص تمامًا على الآخرين في الأنشطة الأساسية للعيش.

تنتج علامات وأعراض الخرف عندما تتوقف الخلايا العصبية في الدماغ عن العمل ، وتفقد الروابط بين بعضها البعض، وتموت. بينما يفقد الجميع بعض الخلايا العصبية مع تقدمهم في العمر ، يعاني الأشخاص المصابون بالخرف من خسارة أكبر بكثير و متسارعة. 

يعد الخرف أكثر شيوعًا مع تقدم الأشخاص في السن (قد يصل نصف الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 85 عامًا أو أكثر إلى بعض أشكال الخرف) ، إلا أنه يتجاوز ما يمكن توقعه من الشيخوخة الطبيعية. و يعيش العديد من الأشخاص في التسعينيات من عمرهم وما بعدها دون أي علامات للخرف. 

مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف لدى كبار السن، إلا إن للخرف أسباب مختلفة ناتجة من تغيرات دماغية مختلفة قد تحدث للمريض كالسكتة الدماغية.

يقدر عدد الأشخاص المصابين بالخرف في جميع أنحاء العالم حاليًا بحوالي 50 مليون شخص. من المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم ثلاث مرات بحلول عام 2050 ، وقد يكون الخرف أمرًا صعباً للغاية  ليس فقط للأشخاص الذين يعانون منه ، ولكن أيضًا لمقدمي الرعاية وعائلات المرضى.

ما هي الأعراض الأولية التي تنذر بالخرف؟

يؤثر الخرف على الناس بشكل مختلف أي أنه لن يعاني شخصان مختلفان من نفس الأعراض تمامًا. إن شخصية الفرد وصحته العامة ووضعه الاجتماعي كلها عوامل مهمة في تحديد تأثير الخرف عليه.

تختلف الأعراض بين مرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف ، ولكن هناك أوجه تشابه واسعة بينهما. العلامات الأكثر شيوعًا هي فقدان الذاكرة وفقدان القدرات العملية ، والتي يمكن أن تؤدي إلى الانسحاب من العمل أو الأنشطة الاجتماعية. إذا كنت تعتقد أن هذه المشاكل تؤثر على حياتك اليومية أو حياة شخص تعرفه ، فيجب عليك التحدث إلى طبيب. ومن بين الاعراض الاكثر شيوعاً :

  1. النسيان، خصوصاً نسيان الأحداث الحديثة العهد. 
  2. صعوبة أداء المهام المألوفة كمعادلات رياضية بسيطة. 
  3. مشاكل اللغة من حين لآخر ، نسيان كلمات بسيطة أو يستبدل كلمات غير عادية. 
  4. قدان القدرة على إدراك الوقت والمكان.
  5. الضلال في الأماكن المألوفة. 
  6. صعوبة متزايدة في التواصل مع الغير، مما يؤدي الى التراجع في الاجتماعيات.  
  7. الحاجة إلى مساعدة في الاعتناء بالذات.
  8. تغيّر السلوك، بما في ذلك التساؤل وطرح الأسئلة بصورة متكرّرة.
  9. وضع الأشياء في أماكن غير عادية مثل وضع المكواة في الثلاجة. 

هل يوجد علاج؟

لا يوجد حاليًا علاج لمرض الزهايمر أو لمعظم أسباب الخرف. يمكن للعلاجات المتاحة حاليًا إبطاء تطور المرض في بعض الحالات لفترات تتراوح بين 6 و 18 شهرًا. أنواع أخرى من الأدوية مفيدة في بعض الأحيان للسيطرة على بعض أعراض ، مثل الأرق و الارتباك. ومع ذلك ، يجب الحد من استخدام الأدوية مثل الحبوب التي تساعد على النوم أو المهدئات إلى الحد الأدنى حيث ان هذه الأدوية يمكن أن تسبب زيادة الارتباك.

تعتبر العلاجات غير الدوائية ، بما في ذلك الدعم العملي والعاطفي ، مهمة وفعالة في مساعدة الأشخاص المصابين بالخرف ومقدمي الرعاية

 لا يزال الباحثون في مرحلة معرفة أكثر بالمرض وتطوير الأدوية ونتأمل أن يؤدي المزيد من الأبحاث حول أسباب الخرف إلى جعل العلاج فعالاً أكثر .

عوامل الخطر والوقاية:

من الملاحظ أنّ البحوث التي تحدّد عوامل الخطر القابلة للتغيير لا تزال شحيحة. وتذكرالبحوث المتاحة حتى الان الوقاية التي تتضمن مواجهة عوامل خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم ، والسمنة وارتفاع الكوليسترول، والاكتئاب. فضلاً عن العوامل المتعلقة بأنماط الحياة مثل التدخين، والخمول البدني، واتباع نظام غذائي غير صحي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى