مقالات طبية متنوعة

تداعيات فيروس كورونا وطب الاسنان

الدكتورة رُلى سنقرط

بعد أن ثبت حديثا وجود COVID-19 في لعاب المصابين, اعتبر طب الأسنان من المهن المعرضة للخطر المباشر لانتقال هذا الفيروس من شخص إلى آخر    .(Human to human transmission)

وحيث أن أطباء الأسنان ومساعديهم وزملائهم  يتضمن عملهم إمكانية انبعاث أو انتشار اللعاب كرذاذ  فن الممكن أن يصبحوا على تماس مباشر ((cross infection مع مرضى حاملين للفايروس سواءً أكان المرض ظاهراً سريرياً أو في فترة الحضانة، لذا فإن من الضروري جدا تعديل إجراءات ومعايير التعقيم الشخصي وتعقيم الأجهزة والأدوات…. الخ. 

وتبعا لمعرفتنا بطبيعة وخصائص COVID-19 الذي يعيش على الأسطح من بضعة ساعات إلى بضع أيام فإن من الضروري بالنسبة لطبيب الأسنان وعيادته الإلتزام بقواعد التعقيم الجيد لليدين ولكل الأسطح داخل العيادة بما فيها غرفة الانتظار, ناهيك عن التهوية الدائمة للغرف, وتوفير الكمامات والمعقمات الكحولية عند مدخل العيادة، ولا ننسى تعقيم جهاز التكييف بشكل مستمر. كما ينصح أن يلبس طبيب الأسنان لباس الوقاية الشخصية المنصوح به عالمياً (PPE) والذي يتكون من كمامة N-95 وقفازات طبية وثوب ونظارات حماية وواقي للوجه. 

إن على طبيب الأسنان أن يأخذ كل الاحتياطات الواجب اتخاذها عند التعامل مع أي مرض معد آخر, بحيث يحافظ على مسافة مناسبة من المريض أثناء الفحص, والتقليل من العمليات التي ينتج عنها الكثير من رذاذ المختلط باللعاب,ومن الأفضل العمل على تزويد الجهاز بأدوات خاصة تعمل على تقليل نقل العدوى, و كذلك اتباع تقنيات للتقليل من الالتهاب( على سبيل المثال استخدام  4- handed technique ) واتخدام تقنيات حديثة للتقليل من افراز اللعاب والرذاذ (كأجهزةdentil anti reflux devices ( .

نهايةً, وبما أن أطباء الأسنان هم من الفئة المعرضة لخطر انتقال الفيروس والإصابة به فإن من الضروري جداً وضع إرشادات وقواعد عالمية معتمدة من قبل الجمعيات العالمية لطب الأسنان واللازم اتباعها مع مرضى الكورونا, سيما أن العمل معهم لم ولن يتوقف خاصةً للحالات الطارئة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى